الخصوصية التفاضلية.. كيف تجمع ابل بياناتك دون انتهاك خصوصيتك!

أراجيك

حاولت أبل في الإصدار العاشر من نظام iOS أن تجعل من خدماتها أكثر ذكاءًا من خلال إستخدام الخصوصية التفاضلية التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي لتصبح أكثر ذكاءًا ومرونة من أجل تحقيق التوازن بين الخصوصية والمزايا التي يتطلع لها المستخدم.

لذلك قدمت تقنية جديدة في منظومة الخصوصية في نظام iOS  وهي تقنية Differential Privacy والتي تساعد في اكتشاف أنماط الإستخدام عند عدد كبير من المستخدمين دون المساس بالخصوصية الفردية.

في مؤتمر أبل للمطورين 2016 قال نائب رئيس الشركة للبرمجيات Craig Federighi أن معظم تطبيقات أبل الرئيسية مثل FaceTime و iMessage وغيرها سوف تقوم بجمع بيانات عن المستخدمين من أجل تحسين التطبيقات وقال بأن جمع بيانات المستخدم أمر بالغ الأهمية في عصر تحليل البيانات الكبيرة وتعليم الآلة وأن أبل استطاعت حل المعادلة الصعبة التي تمكن الشركة من الجمع بين نقيضين وهو جمع بيانات المستخدم وحماية خصوصيته في نفس الوقت وهو ما أطلق عليه Differential Privacy أو الخصوصية التفاضلية.

Kaneps_Wired_WWDC_Apple-1653-2-1024x683

ماهي الخصوصية التفاضلية

الخصوصية التفاضلية أو Differential Privacy  حسب تعريف شركة أبل تستفيد من مجموعة من الرؤى الإحصائية في محاولة لمعرفة أكبر قدر ممكن من المعلومات عن مجموعة أثناء التعلم وأقل قدر ممكن من المعلومات عن أي فرد فيها. مع الخصوصية التفاضلية سيمكن لأبل جمع وتخزين بيانات مستخدميها في شكل يتيح جمع الأفكار المفيدة حول ما يفعله الناس ولكن لا يمكن استخراج أي شيء عن فرد واحد، أي جمع معلومات حول إهتمامات مجموعة من الناس دون إستخراج بيانات فرد واحد من هذه المجموعة فذلك يمثل إنتهاك للخصوصية وبابًا خلفيًا لتسلل المتطفلين.

 الخصوصية التفاضلية تساعد على الحصول على معلومات من مجموعات كبيرة من البيانات ولكن مع البرهان الرياضي فلا يمكن لأحد الحصول على بيانات فرد واحد.
هارون روث أستاذ لعلوم الكمبيوتر بجامعة بنسلفانيا

يقول Craig Federighi أن معظم شركات التكنولوجيا مثل جوجل وفيس بوك وغيرها تقوم بجمع البيانات الخاصة بالمستخدم وإرسالها إلى خوادمها للتحليل ولكن شركة أبل عكس الشركات الأخرى التي تستهلك كميات كبيرة من البيانات تقوم بجمع بيانات عشوائية ورفعها إلى خوادمها من أجل تحسين تقنيات التعرف الذكي ولا تستطيع الشركة الإطلاع على هذه البيانات.

Differential Privacy الخصوصية التفاضلية

وحسب شركة أبل فإن جمع هذه البيانات سيكون من خلال عدة حالات وهي :

  • تجميع معلومات عن الرموز التعبيرية التي يتم إستخدامها بكثرة.
  • الإستفادة من أكثر الكلمات إستخدامًا في القاموس الشخصي من أجل تحسينها وتوقع النظام للكلمات فيما بعد دون الحاجة لحفظها مجددًا.
  • الروابط العميقة أو Deep Link Suggestion وهي طريقة ربط التطبيقات والتعرف على محتواها.
  • تلميحات البحث في تطبيق الملاحظات.

جمع البيانات بدون انتهاك الخصوصية!

قد يتسائل البعض عن التناقض في الفكرة نفسها فكيف أن هذه المنصة سوف تحمي خصوصية المستخدم وفي نفس الوقت ستجمع بياناته، أوضحت أبل أن البيانات التي سيتم جمعها ستكون عشوائية وسترسل مشفرة لخوادم الشركة ولا يمكن لأحد الإطلاع عليها وسوف يفيد ذلك في تقوية نظام التشفير في جهاز المستخدم فعند إرسال شئ ما سيتم إرساله مشفرًا ولا يمكن فك تشفيره سوى في الطرف الآخر المرسل إليه.

كما أن آبل تطبق نظام يسمى Privacy Budget وهو نظام يضمن حد أقصى من المعلومات والبيانات التي يتم تجميعها من المستخدم وغالبًا ما تكون معلومات عشوائية، والأهم من كل ذلك أن أبل تطبق نظامًا جديدًا وهو أن جمع أي معلومة عن المستخدم لن يتم سوى بموافقته حيث يمكنه السماح لأبل بجمع بيانات عنه أو يمكنه عدم السماح بذلك.

أراجيك

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله