لاترغب في العمل.. كيف تعمل؟

هل بمقدورك أن تتخيّل كم سيكون حجم الذنب والتوتر والإحباط الذين تشعر بهم أقل، لو كان بوسعك بطريقة ما أن تُجْبِرَ نفسَك على فعل الأشياء التي لا ترغب بفعلها عندما يُفترض بك فعلياً أن تقوم بها؟ هذا دون أن نذكر كم ستكون أسعد وأكثر فعالية!

لكن الخبر السار، لا بل السار جدّاً، هو أنك قادر على تحسين أدائك فيما يخص التأجيل والتسويف، إذا اتبعت الاستراتيجية الصحيحة. وبالتالي فإن تحديد أي استراتيجية ستستعمل يعتمد في المقام الأول على السبب الذي يدفعك إلى التأجيل:

أظهرت الدراسات أن الناس يبالغون دائماً في تقدير قدرتهم على التحكّم بذاتهم، ويعتمدون عليه زيادة عن اللزوم للخروج من الورطة

Copyright © 2016 Haykal Media, All rights reserved.

read more

Source: البوابة إقتصاد

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله