لجنة العفو الرئاسي تستكمل أعمالها في إعداد القائمة الرابعة الجديدة

العفو الرئاسي

تقوم لجنة العفو الرئاسي في استكمال أعمالها للترتيب النهائي لإعداد القائمة الرابعة الجديدة و عند الانتهاء منها سوف تقوم بتقديمها لمؤسسة الرئاسة خلال الأيام الأتية عند تواصل اللجنة التي تم تشُكلها في مؤتمر الشباب السنة الماضية و استكمال المناقشات بين مجموعة الجهات المعنية حول الأسماء التي سوف تقدم في القائمة الرابعة للعفو الرئاسي و أيضا إتمام مباحثات اجتماع اللجنة السابق و سوف يتم استقبال أسماء المحبوسين من المؤسسات الحقوقية و مجلس النواب.

 

و بوجد بعض المفاجآت بأن  القائمة الجديدة سوف تحمل أسماء عدد من كبار السن و من المرضى المسجونين كما أكدوا أعضاء لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب و سوف تستقبل لجنة العفو الرئاسي في الوقت الحالي قوائم من المجلس القومى لحقوق الإنسان و لجنة حقوق الإنسان في البرلمان و من المواطنين و الجمعيات و المؤسسات الحقوقية و القيام بمراجعتها بشكل كبير لكى لا يتكرر الأسماء مرة أخرى و أيضا حتى لا يكون في القائمة أسماء من شخصيات جماعة الإخوان و التنظيمات الإرهابية .

 

و قد أكد عضو لجنة العفو الرئاسي النائب طارق الخولي من أستمرار اللجنة في تنظيم اجتماعات و حوارات و لقاءات خلال الفترة القادمة لكى يتم الانتهاء من الإعداد للقائمة القادمة و أكد أيضا أنه ما زال يتردد على اللجنة حالات حتى الآن سواء بشكل مباشر أو من الجهات التي تتعاون معها في جمع البيانات و تطبيق القوانين التي وضعتها اللجنة كما أكد طارق الخولي عضو لجنة العفو الرئاسي إن سبب تأخير خروج القائمة الرابعة هو تكرر الأسماء الموجودة في القائمة لذلك يتم مراجعتها أكثر من مرة .

تجهيز قائمة جديدة للعفو الرئاسي:

كما أكد النائب طارق الخولي عند الانتهاء من إعداد القائمة مباشرة سوف يتم إرسال الكشوف النهائية المطبق عليها القوانين للرئاسة لكى تخضع لمراجعة قانونية من قبل مؤسسة الرئاسة في كل ما يتعلق بحق رئيس الجمهورية في إصدار قرار العفو بشأن كل حالة من الحالات كما أكد طارق الخولي عضو لجنة العفو الرئاسي كما أكدت مارجريت عازر عضو لجنة حقوق الإنسان في مجلس النواب أن اللجنة أستقبلت العديد من طلبات المواطنين بخصوص العفو الرئاسي و هي حاليا في مرحلة التجميع لكى يتم تسليمها للجنة العفو الرئاسي لكى يتم فحصها ضمن القائمة الجديدة التي تجهزها اللجنة و  أن لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان سوف تواصل زياراتها للسجون و أقسام الشرطة للاطلاع على حالة المساجين.

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *